أخبارمذكرة

مؤامرة الدفاع عن النساء.. والنتيجة «كما خلقني ربي»!!

يظهر أن فتنة موت الشابة الكردية مهسا أميني لم تكن بالمستوى الذي يحقق أهداف المخططين للفوضى، لذلك بدأ الآن مشروع مقتل فتاتين آخرتين واحدة آذرية تسكن في كرج (حديث نجفي) وأخرى (ماهو بلوج) بلوشية من أهالي زاهدان بمحافظة سيستان وبلوشستان!

حجي عاشور

التوقف عند بعض المفردات والأحداث لايحتاج إلى الكثير من الجهد لكي تعرف حقيقة مايقع… وكما يقول المثل العربي «إياك أعني واسمعي يا جارة» فأن ما يراد من كل هذه الفوضى هو مشاغلة جمهوريتنا الإسلامية عن دورها في المنطقة وفي مواجهة المشروع الصهيوني الذي استسلم أمامه الجميع وبقيت هذه القلعة الصامدة وقلاع جبهة المقاومة الأخرى.

يظهر أن فتنة موت الشابة الكردية مهسا أميني لم تكن بالمستوى الذي يحقق أهداف المخططين للفوضى، لذلك بدأ الآن مشروع مقتل فتاتين آخرتين واحدة آذرية تسكن في كرج (حديث نجفي) وأخرى (ماهو بلوج) بلوشية من أهالي زاهدان بمحافظة سيستان وبلوشستان!

بالتأكيد سوف هناك رابعة «عربية» ولربما خامسة «لورية» لتأجيج مشاعر الغيرة عند أبناء الشعب الأيراني واستخدامها ضد الدولة والنظام.

انتبهوا.. لأن الغريب في الأمر أن كل هذه الغيرة المصطنعة تجاه المرأة نتيجتها التعري ونزع الحجاب وكشف العورة، كما حدث في بعض التجمعات حيث سارت بعض الفتيات عاريات تماما (كما خلقني ربي!!) ألا يحتاج ذلك إلى وقفة تأمل والتفكير بما وراء المؤامرة الجديدة؟

اللهم لاتخرجنا من هذه الدنيا حتى ترضى عنا.. آمين

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى